الصفحات

بحث

ادخلي ايميلك ليصلك كل جديد

الأحد، 2 ديسمبر، 2012

التعرف على أسباب الكحة عند الأطفال

تعتبر الكحة من الأعراض الشائعة لدى الأطفال والتى تسبب بعض القلق عند الأبوين. ولكنها لا يجب أن تكون مصدر إزعاج بالنسبة لك. فالكحة قد يكون لها أثر إيجابى حيث أنها تمثل رد الفعل الواقى للجسم والذى يساعد على تطهير مجرى التنفس من البلغم والإفرازات الأخرى. وقد تكون الكحة أيضاً إشارة إلى الحالة المرضية للطفل.
.

يهدف هذا المقال إلى تزويد الأمهات ببعض النصائح العملية حول كيفية التعرف على أسباب الكحة ومعالجتها. ولكن لابد من الأخذ فى الاعتبار أن هذه النصائح ليست بديلاً عن استشارة الطبيب فور شعورك بالقلق على صحة طفلك.

هناك قائمة طويلة من الأسباب وراء ظهور الكحة لدى الطفل. لذا فلابد على الطبيب أن يمر بعدة سنوات من التعليم والتدريب على سبل العلاج المركبة والمعقدة فئ بعض الأحيان. وعلى الرغم من ذلك، هناك تباين بين بعض الأنواع المختلفة للكحة التى يمكن للأبوين التعرف عليها وبالتالى ترشدهم إلى الأسباب المحتملة لها. هناك ٦ حالات مرضية لها علاقة بالكحة نتناولها بالتحليل فيما يلى:

الحالات المرضية الشائعة المتصلة بالكحة
الحالة المرضية
الأعراض الأساسية
نوع الإصابة
ماذا أفعل؟
البرد العام                       
الكحة + ارتفاع درجة الحرارة                 
فيروسى                        
الاتصال بالطبيب بعد 5 أيام
الإنفلوانزا
الكحة + ارتفاع درجة الحرارة
فيروسى
الاتصال بالطبيب على الفور
حساسية الصدر
صوت أزيز عند التنفس (الزفير)     
حساسية/ مزمنة      
الاتصال بالطبيب على الفور
الالتهاب الحنجرى     
إحداث صوت عند التنفس (الشهيق)              
فيروسى
الاتصال بالطبيب على الفور
السعال الديكى
أزمات كحة
بكتيرى
الاتصال بالطبيب على الفور
الالتهاب الرئوى
مثل أعراض الإنفلوانزا الشديدة
بكتيرى أو فيروسى               
الاتصال بالطبيب على الفور


البرد والأنفلوانزا
إذا كان طفلك يعانى من الاحتقان فى الحلق، والكحة، وارتفاع درجة الحرارة فهو غالباً ما يكون مصاب بالبرد، غير أن هناك احتمال آخر فى أن يكون مصاب بإنفلوانزا شديدة. حيث أن أعراض البرد مقارنة بالإنفلوانزا لا تكون شديدة وفى الغالب يتم معالجتها باستخدام وسائل بسيطة بالمنزل. أما الإنفلوانزا فهى حالة مرضية ليست بسيطة وتحتاج إلى رعاية طبية خاصة.

دليل عام حول أنواع البرد والإنفلوانزا
السؤال
البرد
الإنفلوانزا
هل كانت بداية المرض ....                 
بطيئة؟                                     
فجائية؟
هل يعاني طفلك من .....          
درجة حرارة طبيعية/متوسطة؟
درجة حرارة عالية؟       
ماهو مستوى تعب الطفل..
بسيط؟
شديد؟
هل رأس طفلك..
لا تعانى من الصداع؟
بها صداع؟
هل شهية طفلك..
طبيعية؟
منخفضة؟
هل عضلات جسم طفلك..
سليمة؟
تؤلمه؟
هل يشعر طفلك ...
بعدم وجود قشعريرة؟
بقشعريرة؟

إذا كانت معظم إجاباتك تقع فى التصنيف الأول، إذن فهذه الأعراض تشير إلى أن طفلك مصاب بالبرد. أما إذا كانت إجاباتك تقع ضمن التصنيف الثانى، فمن الواضح أن طفلك مصاب بالإنفلوانزا. فى حالة إصابة الطفل بالبرد يمكنك العناية به من خلال تقديم كميات وفيرة من السوائل، وحصوله على قسط كاف من الراحة. قومى برعاية طفلك لمدة ٥ أيام قبل أن تقومى بالاتصال بالطبيب إذا اقتضى الأمر.

حساسية الصدر
تعتبر حساسية الصدر مختلفة عن الحالات المرضية الأخرى حيث أنها غالباً ما تكون حالة مزمنة نكون على دراية بها بشكل جيد. عندما يصاب الطفل بحساسية الصدر فإنه يعانى من الكحة مصحوبة بصوت أزيز عند التنفس (الزفير). وغالباً ما يكون هناك تاريخ لهذا المرض فى العائلة. وفى كثير من الأحيان تظهر الكحة دون حدوث صفير فى التنفس. وغالباً ما تظهر الكحة بشكل كثيف أثناء الليل أو أثناء ممارسة الرياضة. بالإضافة إلى ذلك، استمرار الكحة لوقت طويل قد يؤكد للطبيب احتمال وجود حساسية. وهذا النوع من الأمراض يجب أن يعالج تحت إشراف الطبيب.

الالتهاب الحنجرى
هذا النوع من الكحة يجعل الطفل يحدث صوتاً ملحوظاً أثناء التنفس يشبه الأزيز وقد يكون مصحوب بصوت خشن، وهو مرض فيروسى حيث يصيب القصبة الهوائية بالتضخم والضيق مما يؤدى إلى حدوث الكحة. يجب أن تحافظى على هدوء الطفل حيث أن بكاؤه يمكن أن يزيد من صعوبة التنفس وتحول الكحة إلى الأسوأ. يجب أن تتصلى بالطبيب، ولكن فى هذه الأثناء حتى يرى الطبيب حالة الطفل، ينصح بأن تعرضى الطفل ليستنشق بخار الماء (إما من خلال جهاز مرطب للهواء أو من خلال بخار الماء المتصاعد من صنبور الماء الساخن فى الحمام -
دون الاقتراب أكثر من اللازم).

السعال الديكى
هذا النوع من السعال يعرّض طفلك إلى أزمة ونوبات كحة، مصحوبة بصوت شهقة عند اخذ كل نفس تلو الآخر. وقد يتعرض الأطفال الرضع أقل من سنة إلى التوقف المفاجئ للتنفس وانسداد مجرى الهواء لعدة ثوان.

يجب أن نحافظ على هدوء الطفل وتعريضه إلى بخار الماء البارد داخل المنزل للتخفيف من نوبات الكحة. من الضرورى التأكد من شرب الطفل كميات كبيرة من السوائل للحفاظ على مستوى الرطوبة داخل جسمه وعدم تعرضه للجفاف. يجب استشارة الطبيب فى هذه الحالة وقد يوصى بأخذ جرعات منتظمة من المضاد الحيوى المناسب لتقليص الفترة التى يعانى خلالها الطفل من الإعياء والوقاية من انتشار المرض لأفراد للآخرين.

وأفضل الطرق للوقاية من الإصابة بهذا المرض هو التطعيم. وهذا النوع مدرج فى جدول تطعيمات الأطفال باسم التطعيم الثلاثى/الرباعى DTaP

الالتهاب الرئوى
يعتبر الالتهاب الرئوى مرض من الأمراض الخطيرة وهو يسبب التهاب فى الرئة، وهو عدوى تصيب إحدى الرئتين أو بعض الحويصلات فى كليهما. والالتهاب الرئوى ينتج عن امتلاء الحويصلات الهوائية بسائل صديدى وسوائل أخرى محملة بالجراثيم مما يمنع وصول الاكسجين إلى الدم. وقد ينتج الالتهاب الرئوى عن البرد والأنفلوانزا إذا لم يتم علاجهما بالشكل الصحيح. وبالطبع الإصابة بالالتهاب الرئوى تحتاج إلى إشراف الطبيب بشكل قطعى.

انتبهى جيداً لطفلك، وبصفة خاصة إذا كان يعانى من صعوبة أو سرعة فى التنفس أثناء الكحة، أو إذا كان يعانى من ارتفاع حاد فى درجة الحرارة لا يمكن السيطرة عليه. يجب أيضاً الانتباه إذا كان الطفل يعانى من ألم فى المعدة وقئ أثناء الكحة.

بعض النصائح الأخرى
بشكل عام، إذا كانت نوبات الكحة مصحوبة بصعوبة فى التنفس وارتفاع فى درجة الحرارة وقئ، أو إذا استمرت هذه الحالة لعدة أسابيع، فهذه علامات مزعجة ويجب التوجه للطبيب على الفور.

وفى كل الحالات – على الرغم من ذلك – هناك العديد من أشكال العلاج المنزلى يمكن من خلاله تخفيف حدة الكحة ومساعدة الطفل فى الشعور بالتحسن دون اللجوء إلى الأدوية. وفيما يلى بعض النصائح التى يمكن تجربتها لتحسين حالة الطفل وحصوله على نوم أفضل بدون المضايقات التى تسببها الكحة:

أشكال العلاج المنزلى المفيدة لتخفيف الكحة*
السوائل
شرب كميات كبيرة من السوائل يعمل على إذابة البلغم فى حلق الطفل. والمشروبات الدافئة أيضاً مثل الينسون والحساء تهدئ من التهيج الذى يزيد من حدة الكحة.
العسل
أضيفى ملعقة كبيرة من العسل على ماء دافئ ثم اجعلى طفلك يشربهما، فالعسل ذو تأثير فعال فى القضاء على الكحة.
الترطيب
استخدمى جهاز مرطب للهواء بغرفة طفلك أو اعطى طفلك حمام دافئ، حيث أن الهواء المشبع ببخار الماء يساعد على حماية الطفل من دخول الهواء الجاف إلى مجرى التنفس الذى يعمل على زيادة الكحة، والرطوبة تساعد على تهدئة الكحة والحد منها.
تجنب المهيجات
لاتدخنى بجوار أطفالك أو داخل المنزل. وتجنبى التعرض إلى روائح أى منظفات منزلية تحتوى على مواد كيميائية قد تهيج الشعب الهوائية.
*هذه الوصفات ليست بديلاً عن العلاج الذي يصفه الطبيب

المصدر

بقلم: د. دينا بباوى، طبيبة أطفال

 

0 التعليقات :

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...