الصفحات

بحث

ادخلي ايميلك ليصلك كل جديد

السبت، 18 مايو، 2013

عوامل نجاح علاقه الام بابنائها

1- أن تكون مثقفة
وأهم موضوعات هذه الثقافة العلم إجمالاً بالحلال والحرام والحقوق مثل حق الزوج والأولاد. وأساليب التربية، والتزام الأخلاق الفاضلة، ومعرفة الخصائص العامة للنمو ، ومعرفة هذه الخصائص أمر بالغ الأهمية لتعمل على إشباع مطالب الأبناء وحجات نموهم بما يتناسب مع قدراتهم واستعدادهم وبما يجنبهم عوامل الإحباط والقلق والصراع ويحقق لهم التوافق النفسي والاجتماعي.

2- أن تكون قدوة
فتكون قدوة حسنة لابنتها في الخلق والسلوك وضبط النفس وفي الالتزام بالعبادات كالصلاة والصوم والحجات وحفظ اللسان… , فكيف بأم لا تصلي أن تكون قدوة لابنتها , فالأم التي تهمل الصلاة بحجة المشاغل الكثيرة كيف تطلب من أولادها ما لا تفعله ؟، كيف تطلب من الابن(ة) لسانًا عفيفًا وهدوء وعدم انفعال وهي تُسمعه(ا) الكلمات النابية وتحيطها بالانفعالات والعصبية ؟ فالقدوة الحسنة أمام الابنة هي خير الوسائل لإيجاد تربية متوازنة للأبناء.

يقول محمد قطب في كتابه منهج التربية الإسلامية: ‘من السهل تأليف كتاب في التربية، ومن السهل تخيل منهج، ولكن هذا المنهج يظل حبرًا على ورق ما لم يتحول إلى حقيقة واقعة تتحرك في واقع الأرض، وما لم يتحول إلى بشر يترجم بسلوكه وتصرفاته ومشاعره وأفكاره مبادئ المنهج ومعانيه عندئذ فقط يتحول إلى حركة .. يتحول إلى حقيقة‘.

3-أن تتصف بالرحمة والرفق واللين في توازن


يجمع علماء التربية أن الناشئ إذا عومل من قبل أبويه المعاملة القاسية بالضرب الشديد مثلاً والتوبيخ والتحقير والتشهير والسخرية فإن ذلك له آثاره السيئة على صحته النفسية وسلوكياته والمراهقة في هذه السن في أشد الاحتياج إلى الحب والعطف والرحمة.
عن عائشة رضي الله عنها قالت: جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " وأملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ؟" , ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شانه".
فلا بد أن تكون العلاقة بين الأم وابنتها علاقة متوازنة لان خير الأمور أوسطها فلا قسوة مرعبة ولا لين ضعيف، لأن الزيادة في كلا الأمرين كالنقص.
وأفضل السبل أن تكون الأم صديقة لابنائها وتحيى معهم حياة فيها ملاطفة ومعايشة وحب دون إفراط ولا تفريط فلا قسوة ترهبهم من الحديث معها ، ولا تدليل زائد يميعهم ويفسدهم.

4- تجنبي كثرة اللوم والعتاب وإظهار العيوب


يقول بن قدامة في كتابه مختصر منهاج القاصدين: ‘ ومتى ظهر من الصبي خلق جميل وفعل محمود فينبغي أن تكرم عليه، ويجازى بما يفرح به، ويمدح بين أظهر الناس، فإن خالف ذلك في بعض الأحوال تغوفل عنه ولا يكاشف، فإن عاد عوتب سرًا، وخوف من إطلاع الناس عليه، ولا يكثر عليه العتاب لأن ذلك يهون عليه سماع الملامة، وليكن حافظًا هيبة الكلام معه.
وعلى الأم مراعاة الحكمة في توجيه الابنة والتنويع هو مسلك الناجحين وتحين الأوقات المناسبة بما يحتاجه الموقف والظروف والحالة النفسية للابنة الحبيبة.

5- الدعاء للابن(ة )الحبيب(ة) لا عليه(ا)
يقول الله تعالى مخبرًا عن إبراهيم عليه السلام: (رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ) سورة إبراهيم الآية 40، فالأم الصديقة تكون سببًا في صلاح ابنتها بالدعاء لها لا عليها كما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم فدعا للأطفال فبارك الله في مستقبلهم بالعمل، والمال، والولد فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: ‘ضمني النبي صلى الله عليه وسلم إلى صدره وقال: "اللهم علمه الحكمة" أخرجه البخاري , وبفضل دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم أصبح ابن عباس في كبره حبر الأمة، وترجمان القرآن.

واعلمي أيتها الأم أن الدعاء للابنة أمامها أو الابن يكون سببًا للتواصل والقرب بينها وبين الأم إلى جانب الراحة النفسية أن أمه تحبه وتدعو له وهذا له أثر رائع تلمسه الأم والابنة أو الإبن .

6- احرص على تطوير نفسك
أيتها الأم اعلمي انه من الضروري اليوم تطوير النفس وتنمية الثقافة لتواكب العصر، وتحصلي على احترام الأبناء وثقتهم فيلتمسون المشورة والنصح منك , وإذا فقد الأبناء الثقة في كلام الوالدين وخاصة الأم فلن يقبلوا التوجيه ولن يصغى أحد إلى النصح، ويلجؤون حينها إلى من يثقون به من صديقة أو معلم أو غيرهما، فإن كان الصديق أو المعلم أو غيرهم صالحًا فلا خوف على الأبناء، وإن كان العكس تفاقمت المشكلة , ولكي تطوي ذاتك تعلمي بعض الفنون مثل فن الحوار وفن الاتصال مع الآخرين لكي تحسني فن التواصل مع ابنتك الحبيبة.
منقول للفائدة عبر صفحه الأم المثالية للطفل المثالي‎

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...